فان خيرت بين الجنة وكربلاء أيهما تختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فان خيرت بين الجنة وكربلاء أيهما تختار

مُساهمة من طرف أبو علي في الثلاثاء يناير 19, 2010 10:41 am

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل بفرجهم الشريف







فان خيرت بين الجنة و كربلاء أيهما تختار




بسم الله الرحمن الرحيم

إن الله سبحانه وتعالى فضل بعض الأرضين على بعض، وجعل بعضها مقدسة دون

أخرى بإرادته مقتضى قابليتها، قال سبحانه وتعالى:

(فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى)

(وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها)،

(وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي

باركنا فيها),

( ونجيناه ولوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين)

(فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة).

وغيرها من الآيات .....

فان خيرت بين الجنة و كربلاء أيهما تختار.. اليكم

هذه الخيارات:

عن أبي جعفر عليه السلام قال: خلق الله تبارك وتعالى أرض كربلاء قبل أن

يخلق الكعبة بأربعة وعشرين ألف عام، وقدسها وبارك عليها، فما زالت

قبل أن يخلق الله الخلق مقدسة مباركة ولا تزال كذلك

حتى يجعلها الله

أفضل أرض في الجنة، وأفضل منزل ومسكن يُسكن الله فيه أوليائه في

الجنة.

وعن على بن الحسين عليه السلام قال: إتخذ الله أرض كربلاء حرماً آمناً

مباركاً قبل أن يخلق الله أرض الكعبة ويتخذها حرماً بأربعة وعشرين ألف

عام، وانه إذا زلزل الله تبارك وتعالى الأرض وسيرها،

رفعت كما هي

بتربتها نورانية صافية، فجعلت في أفضل روضة من رياض الجنة،

وأفضل

مسكن في الجنة لا يسكنها إلا النبيون والمرسلون ( وأولوا العزم من

الرسل) وإنها لتزهر بين رياض الجنة كما يزهر الكوكب الدري بين

الكواكب لأهل الأرض، يغشى نورها أبصار أهل الجنة جميعاً وهي تنادي أنا

أرض الله المقدسة الطيبة المباركة التي تضمنت سيد الشهداء وسيد شباب

أهل الجنة.

وقال صفوان الجمال سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: إن الله تبارك

وتعالى فضل الأرضين والمياه بعضها على بعض، فمنها ما تفاخرت، ومنها

ما بخت، فما من ماء ولا أرض إلا عوقبت لتركاه التواضع لله، حتى سلط الله

المشركين على الكعبة وأرسل إلى زمزم ماء مالحاً حتى أفسد طعمه، وأن

أرض كربلاء وماء الفرات أول أرض وأول ماء قدس الله تبارك وتعالى فبارك

الله عليها، فقال لها تكلمي بما فضلك الله تعالى، فقد تفاخرت الأرضون

والمياه على بعضها البعض، قالت أنا أرض الله المقدسة المباركة الشفاء

في تربتي ومائي ولا فخر بل خاضعة ذليلة لمن فعل بي ذلك، ولا فخر على

من دوني، بل شكراً لله، فأكرمها وزاد في تواضعها وشكرها الله بالحسين

عليه السلام وأصحابه، ثم قال أبو عبدالله عليه السلام من تواضع لله رفعه

ومن تكبر وضعه الله تعالى.

وعن أو جعفر قال: الغاضرية هي البقعة التي كلم الله فيها موسى بن

عمران عليه السلام، وناجى نوحاً فيها، وهي أكرم أرض الله عليه، ولولا

ذلك ما استودع الله فيها أوليائه وأنبيائه.

وعن أبي عبدالله عليه السلام قال: موضع قبر الحسين عليه السلام من يوم

دفن روضة من رياض الجنة ومنه معراج يعرج بأعمال زواره إلى السماء،

فليس ملك في السماء ولا في الأرض إلا وهم يسألون الله في زيارة قبر

الحسين عليه السلام ففوج ينزل وفوج يعرج.



صلوا على محمد آل محمداللهم صلي على محمد و

آل محمد و عجل فرجهم.







اللهم احشرنا مع الحسين واصحاب الحسين

" عليهم السلام "




نسألكم الدعاء

أبو علي
Admin

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 15/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrsaawam.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فان خيرت بين الجنة وكربلاء أيهما تختار

مُساهمة من طرف AL-bahrani113 في الإثنين أكتوبر 06, 2014 7:12 pm

كربلاء





اللهم صل على محمد وال محمد

AL-bahrani113

المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فان خيرت بين الجنة وكربلاء أيهما تختار

مُساهمة من طرف علي كوكا في الخميس أكتوبر 23, 2014 1:59 pm

احسنت بارك الله فيك

علي كوكا

المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 23/10/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى